مدرب كرة قدم برتغالي، اسمه بالكامل “مانويل جوزيه دي سيلفا”، ولد يوم 9 أبريل عام 1946م في مدينة سانت أنطونيو بالبرتغال، بدأ مشواره الرياضي كلاعب بالفريق الأول لكره القدم في نادي بنفيكا وهو في السادسة عشر من عمره، ثم تنقل بين عدد من الأندية البرتغالية منها نادي بلينسبس و نادى فارنزى.

شارك “جوزيه” أثناء تواجده مع نادي بنفيكا في إحراز لقب الدوري البرتغالي، كما شارك مع منتخب الشباب البرتغالي في بطوله أوروبا للناشئين 1963م وحصل مع المنتخب على المركز الثالث والميدالية البرونزية.

في عام 1987م اتجه “مانويل جوزيه” إلى العمل كمدرب لنادى اسبنهو البرتغالي الذي صعد به من الدرجة الثانية إلى الدرجة الأولى، كما قاد الفريق في أول مواسمه بالدوري الممتاز البرتغالي للمركز السابع كأفضل انجاز في تاريخ النادي على الإطلاق.

تولى بعد ذلك تدريب العديد من الأندية الأخرى منها “جيومارش” و “سبورتنج لشبونه”، وفى عام 2001م تولى تدريب النادي الأهلي المصري الذي حقق معه العديد من البطولات منها: الدوري العام خمس مرات، كأس مصر مرتين، كأس السوبر المصري أربع مرات، دوري أبطال أفريقيا أربع مرات، السوبر الأفريقي أربع مرات، كأس العالم للأندية ثلاث مرات، دوري أبطال العرب.

إلا أنه في صيف 2009م رحل “مانويل جوزيه” عن النادي الأهلي وتعاقد مع منتخب أنجولا الأول لكرة القدم الذي خرج من دور الثمانية على يد منتخب غانا، ثم تعاقد مع نادي الاتحاد السعودي حتى عاد مرة أخرى إلى النادي الأهلي عام 2011م .




يُعد الفوز بكأس البرتغال عام 1992 مع “بوافيستا” من أبرز إنجازات جوزيه علي المستوي الكروي، بينما علي المستوي الشخصي حصل “جوزيه”على المركز الرابع والعشرون بين أفضل مدربين العالم، كما حصل على أعلى تكريم لمواطن برتغالي في مصر حين منحه الرئيس السابق “محمد حسني مبارك” وسام الرياضة المصرية من الدرجة الأولى عام 2006م عقب عودة الأهلي متوجاً ببرونزية أندية العالم تقديراً لمجهوداته مع النادي الأهلي وفوزه بـ 12 لقب متتالي أفريقياً ومحلياً.