أزهري مصري، اسمه بالكامل “عبد الله بدر عباس”، هو أستاذ التفسير وعلوم القرآن في جامعة الأزهر، تخرج من قسم التفسير بكلية أصول الدين ثم أصبح معيداً بالقسم لتدريس التفسير والحديث، كما حصل على رسالة الدكتوراه عن تفسير الفخر الرازي.

ظهر “عبد الله بدر” على الساحة عقب ثورة 25 يناير المصرية حيث اشتهر بكثرة خلافاته ومشاكله مع نجوم الفن والإعلاميين المصريين الذين وجه لهم العديد من الانتقادات التي وصلت إلى حد السب والقذف بأكثر الألفاظ فجاجة وخروج عن الآداب العامة.

كانت قضية الشيخ الأزهري مع الفنانة “إلهام شاهين” هي السبب الرئيسي في ظهوره على الساحة المصرية، وذلك بعدما اتهمها بالزنا علناً خلال حواره على قناة الحافظ الفضائية الدينية، الأمر الذي دفعها إلى إقامة دعوى ضده للسب والقذف حيث حكم عليه بالسجن لمدة سنة وغرامة تقدر بـ20 ألف جنيه.

كما تقدم أيضاً محامي الفنانة “إلهام شاهين” ببلاغ للنائب العام اتهم فيه “عبد الله بدر” بانتحال صفة أستاذ جامعي “أستاذ التفسير بجامعة الأزهر”، مشيراَ إلى أنه حصل على شهادة من جامعة الأزهر بعد مخاطبة المستشار القانوني لها تفيد بأنه ليس عضواً بهيئة التدريس بالجامعة.