الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات سيدتي العربية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات سيدتي العربية :: المنتديات العامة :: منتدى التنمية البشرية وتطوير الذات

شاطر

الثلاثاء 18 أبريل 2017, 8:54 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو نشيط
عضو نشيط

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 17/04/2017
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.bramjnet-arab.com
مُساهمةموضوع: اسباب العقدة النفسية


اسباب العقدة النفسية


اسباب العقدة النفسية


العقدة النفسية.. حقيقة ام وهم؟

يجاهد الناس جميعاً بان يظهروا في ابهى صورة امام الاخرين ويجاهر البعض علناً بانه يمتلك الاحساس بالتكامل النفسي في داخله ومع العالم الخارجي اي التعامل مع الاخرين ، فالبعض منا يستعرض النجاحات التي حققها عبر مراحل حياته العملية اوالعلمية ،المادية او التجارية او مسيرة جهاده والبعض الاخر لا يتحدث كثيراً ولكن صمته يبدو انه حقق النجاحات الشخصية والضمانات المستقبلية التي تؤكد خصائصه الايجابية التي تولد لديه الاحساس بالرضا والرفاهية حتى ليبدو كأنه مكتمل تماماً ، فالناس يتصفون بمجموعة من الصفات المتمايزة والمميزة لهم واكثر من هذا يريد الناس ان يكونوا متمايزين اي مختلفين عن الاخرين بعدة نواح فيقول علماء النفس ان الناس يفضلون الكيف والاختيار الفردي في حالة العلاقات الشخصية او ما يوافق نمط الشخصية مع الاخرين ويفضلون الوضع الافضل حين تكون العلاقات مع الاخرين وما من احد يظهرما بداخله من صور وخصوصا الصورة القاتمة ولكننا في احيان كثيرة نشعر بداخلنا الى ذلك الانتساب الراقي وهو خير ما يحقق اشباع رغبة العظمة في البعض منا نحن البشر.
يعرف (د.عباس محمود عوض) العقدة النفسية بانها استعداد لا شعوري لا يفطن الفرد اليه ولا يعرف منشأه او اصله وكل ما يشعر به الفرد انما هو اثارة العقدة سواء اكان ذلك في شعوره او في جسمه او في سلوكه فقد ينتابه القلق او تستبد به الشكوك او تضطرب امعاؤه او يضيق تنفسه،والعقدة قد تكون ظروفها منسية نسياناً تاماً او نسياناً جزئياً والشئ المؤكد هو ان الفرد يتعرض لنسيان تلك التفاصيل المهمة المحيطة بنشأة العقدة.
وهناك العديد من العقد المعروفة لدى الناس جميعاً منها عقدة الام ،اي التعلق الشديد بالام لدى البعض من الرجال والنساء حتى تمسي الشخصية اعتمادية تماماً على الام ولا يجد الرجل البديل عن الام لاحقاً الا في في صورة الزوجة ، ومن مظاهر وسمات الشخصية الاعتمادية ، هي الاعتماد المفرط الذي يبديه الفرد وهو تعويض ظاهري عن نقصه ويكاد يلتصق بالام او الزوجة او بديلهما واحيانا الصديق ويحرص على ارضائهم ويبالغ في الطاعة وقلما يأخذ زمام المبادرة او يقوم بعمل مستقل وكذلك حالة الاعتمادية على الاب او عقدة الاب ، فالاب ظل يدير دفة ادارة ابناءه او زوجته او ممن يتبعوه بشكل مفرط في التسلط او القسوة او هكذا، اما من العقد الاخرى الاكثر ايلاماً وتأثيراً على السلوك وتترك انطباعاً في الشخصية هي عقدة (اليكترا) وفيها الجانب الانثوي المماثل لعقدة اوديب. بعد ان طغى الجانب الذكوري على عقدة اوديب ، فان عقدة اليكترا يطغى عليها الجانب الانثوي وتنشأ من التثبيت الشبقي اللاشعوري لدى البنت على ابيها مما يؤثر في اختيارها لزوجها او امتناعها تماما عن الزواج وتتجه الانثى بحبها ورغبتها الجنسية لابيها وبكراهيتها لاٍمها.
ان للخبرات النفسية المؤلمة اثرا فعالا في تكوين هذه العقدة النفسية في مراحل الطفولة الاولى وهناك عقدة تسمى"عقدة الذنب"اي العقدة التي تسبب الانفعال والشعور بالذنب بسبب القيام بعمل ما يترك اثراً في النفس وتترك ذنباً يلاحق صاحبه ربما مدى حياته. وهناك ايضا عقدة الغيرة وهي
الانفعال المفرط والشديد تجاه الاخرين ولها دوافع نفسية عميقة ، اما عقدة (اوديب) الشهيرة فهي عقدة الابن تجاه ابيه وهي عقدة موجهه بسبب القيود والموانع التي يفرضها الاب على الابن كما يعتقد الطفل الذكر من ان يستحوذ الابن بأمه بالكامل ويستبعد الطفل ابيه لا شعورياً من مشاركته في حب امه ، وكم قال الادباء والشعراء وكتب علماء النفس عن هذه العقدة وعمق تأثيرها على النفس حتى جاءت عبارة (سوفوكليس)الشهيرة على لسان بطله "يوكاستا" في روايته الشهيرة "اوديب" بقوله: كم من فانٍ قبلك ضاجع في الحلم امه ولكن يسهل عبأ العيش لمن لم يلق الى ذلك بالا. وتشير عقدة اوديب الى الاسطورة اليونانية التي تصور اوديب يقتل اباه ويتبوأ عرش "طيبة " الذي خلا بموته ثم يتزوج امه دون ان يعلم حقيقة ما فعل وانما يكون في ذلك منقاداً لقدر لا مرد له. عقدة اوديب هذه كما يسميها علماء النفس تنشأ خلال مراحل الطفولة الاولى وخصوصاً السنوات الستة الاولى بالتحديد،على وفق ما وضعته نظرية التحليل النفسي من تحديدات وتفسيرات لنشأة جميع الظواهر النفسية اللاحقة في المراحل العمرية ، ففي عقدة اوديب Oedipus Complexيرغب الطفل رغبة شديدة في امه تصل الى الجنسية العارمة والاستئثار بها لنفسه دون اباه .. ويصاحب هذا كراهية شديدة لابيه ،منافسه الوحيد فيما يشتهيه ويرغبه،بل هوايضا مصدر تهديد له ووعيد والطفل لا يفرق في بداية الامر في حبه لاي من والديه الا انه بعد فترة يجد نفسه اكثر ميلا لوالدته واقل نزوعاً الى والده حتى وان تتغير درجة حبهما لهذا الطفل ويقول علماء النفس التحليلي ان جميع الاطفال الذكور يتعرضون لهذه العقدة او لهذا الموقف الاوديبي الا ان عملية الكبت اللاشعورية التي يقومون بها هي التي تجعلهم يتجاوزونها ولهذه العقدة جانبها الجنسي ذلك انها تعد الطفل الذكر بان يحب وان يتجه الى الجنس الآخر فتتكون الجنسية الغيرية Hetero Sexuality .





الموضوع الأصلي : اسباب العقدة النفسية // المصدر : منتديات سيدتي العربية


توقيع : محبه الرحمن






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2017 منتديات سيدتي العربية

www.arab-sedty.com



Top