الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات سيدتي العربية
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات سيدتي العربية :: المنتديات العامة :: منتدى السياحة والسفر والتاريخ والآثار

شاطر

الخميس 04 مايو 2017, 4:20 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو ماسي
عضو ماسي

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 2763
تاريخ التسجيل : 02/05/2017
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: "لندن".. عاصمة الضباب وعراقة التاريخ


"لندن".. عاصمة الضباب وعراقة التاريخ


شقران الرشيدي- سبق- الرياض: يقولون عنها مدينة "الضباب"، ويراها آخرون مدينة "العرب" والجاليات الآسيوية بلا منازع، ويعتبرها غيرهم مدينته المفضلة وأهم وجهة سياحية في مختلف فصول العام.. إنها "لندن" عاصمة المملكة المتحدة، المدينة البريطانية الجميلة المتكئة على ضفاف نهر "التايمز"، التي لا تهدأ طوال ساعات النهار وأطراف الليل. ولعل ما يبهر زائرها لأول وهلة ذلك التمازج المدهش بين معالمها العريقة، وفنونها العمرانية، وثقافاتها المتباينة، وساحاتها، وميادينها، ومقاهيها، ومطاعمها، وفنادقها، وساكنيها الذين يأتون من أعراق مختلفة؛ لتتشكل في نهاية المطاف "لندن" مدينة السياحة العالمية الجاذبة، والملهمة لزوَّاها.

يعيش في هذه المدينة العريقة نحو 9 ملايين نسمة، وتضم عدداً كبيراً من الجامعات، والقصور الملكية، والمعاهد، والمتاحف التاريخية، ومقار المنظمات الدولية، والشركات العالمية.. ومن أشهر ميادينها العامة وأماكنها السياحية التي تفخر بها ساحة "البيكادلي" التجارية المعروفة بازدحامها، وحافلاتها الحمراء المميزة، ومحال "هارودز" الفخمة العريقة بأدوارها المتعددة، وشارع "أكسفورد ستريت". وكذلك ساحة "تلفقار" الشهيرة بأسودها المتجسدة، وعازفيها، ولاعبي المهارات وخفة اليد الذين يملؤون المكان، ويدهشون الزائرين ببراعتهم، مروراً بساعة "بيق بين" التاريخية الشامخة بقرب مبنى "ويستمنستر"، الذي تُتخذ فيه أهم القرارات السياسية، بوصفه أحد أشهر برلمانات العالم وأقدمها.. وتبرز في "لندن" الحديقة الأشهر عالمياً "الهايدبارك"، بوصفها واحدة من أكبر الحدائق، وتضم بحيرة كبيرة، إضافة إلى مجموعة من النوافير التي تحفها الأشجار المعمرة، والورود المنسقة بألوانها المتباينة، وتنظيمها المبهر.


وتظل قطارات "الأندر قراوند" من أكثر الأمور تعقيداً، رغم انسيابيتها المدهشة، التي لا تخلف مواعيدها أبداً، والمتشابكة أنفاقها المتعددة تحت الأرض منذ مئات السنين، والتي تمتاز بدقة عالية في الانضباط، وتربط أحياء لندن بعضها ببعض.

ويظهر في سماء "لندن" العجلة العملاقة التي تسمى "آي أف لندن"، التي هي عبارة عن عجلة سياحية ضخمة بـ"كابينات" صغيرة، تم إنشاؤها عام 1998م؛ ليتمكن السائح من ركوبها لمشاهدة معالم مدينة لندن، والتمتع بالمناظر الجميلة أثناء دورانها حول محورها.

أما شارع "ادجر رود"، أو شارع العرب كما يحلو للبعض تسميته، فهو حكاية أخرى، والعلامة الفارقة للزائر العربي، الذي يجد في مطاعمه، ومقاهيه، ومرتاديه، ومتاجره، ولوحات محاله المكتوبة بحروف عربية شعوراً عميقاً بأنه لا يزال في إحدى العواصم العربية، وليس في قلب أوروبا.

ومن المواقع المهمة في لندن قصر "باكنجهام" الخاص بالعائلة الملكية البريطانية، الذي يضم 775 غرفة، وهو ملمح معماري جميل بحدائقه وساحاته الخضراء.

ويبرز في سماء العاصمة لندن برج "شارد" الزجاجي، بوصفه أعلى ناطحة سحاب في أوروبا، الذي بُني على مساحة قدرها 110 آلاف متر مربع، ويطل على نهر "التايمز"، بارتفاع 306 أمتار و77 دوراً، ويحتوي على مكاتب، مطاعم وشقق.

وبالتأكيد، لا تكتمل جولة زائر لندن إلا بزيارة متحف مدام "توسو" للشمع، الذي يضم أشهر الشخصيات العالمية البارزة في السياسة، الفن، الرياضة والعسكرية.. إلخ، وجميعها مصنوعة بالشمع في تصميم دقيق.
ومن أهم الفعاليات الثقافية في "لندن" مسرحية "الملك الأسد"، التي تعرض مرتين يومياً منذ 15 عاماً متواصلاً على مسرح "ليكيم" العريق، الذي بُني قبل 500 سنة، ويستوعب أكثر من 2000 مشاهد، وشاهَدَها حتى الآن أكثر من 15 مليون زائر، وهي مستوحاة من قصة خيالية من تراث شرق إفريقيا، شخصياتها من حيوانات الغابة، وبطلها الأسد، وتستخدم فيها تقنيات ومؤثرات عالمية.

وقد يرى البعض أن السياحة في "لندن" هي الأجمل في بريطانيا كلها، إلا أن سياحة الريف البريطاني الهادئ، والزاخر، لا تقل جمالاً وتميزاً، بطبيعته الخضراء الهادئة، والنسيم العليل، ورذاذ المطر، والمناظر المبهرة.. فزيارة الريف وفنادقه المتميزة تُعد غنية بمتعة الاكتشاف، والمعرفة الحقيقية بالشخصية الإنجليزية، ولاسيما في فندق "ملوري كوت"، الذي يبعد عن لندن 155 كم، ويقع وسط غابة في منطقة "وارويك شايرا"، والذي كان قصراً لأحد الأثرياء، وتم تحويله إلى منتجع سياحي صغير.


ويتضح الاهتمام الإنجليزي بالتراث، والاعتزاز بالهوية العريقة، والاستثمار الاقتصادي المدروس، من خلال بلدة "ستراتفورد" الريفية (مسقط رأس الشاعر والكاتب الإنجليزي الشهير وليام شكسبير، مؤلف "روميو وجوليت" الشهيرة، الذي وُلد فيها قبل أكثر من 400 سنة)؛ إذ تحولت البلدة التاريخية إلى مدينة زاخرة بالحركة السياحية، تعرض سيرة وإنجازات هذا الشاعر الملهم الذي أضاف الكثير للغة الإنجليزية، وأسهم في تنوع الأدب الإنساني؛ فتم إنشاء مؤسسة باسمه ذات طابع تجاري، تواصل عرض مسرحياته، ومؤلفاته، وكتبه، ومقتنياته التذكارية، وتحقق الأرباح من بيعها؛ لكي تتمكن من دعم هذه المؤسسة بالشكل الصحيح. ولا بد لزائر البلدة من التجوُّل في قلعة "ورك" القريبة التي بُنيت قبل 1100م.

ولا تكتمل زيارة السائح في بريطانيا إلا بجولة في مصنع "كادبوري" الشهير للشوكولاته، الذي تأسس على يد "كادبوري" الأب عام 1830م في مدينة برمنجهام (تُعد ثاني أكبر مدينة بريطانية بعد لندن، ومقر الجالية الإسلامية الأكبر في بريطانيا)؛ إذ تُعرض خلال جولة قصيرة مسيرة إنجاز هذا المصنع الكبير، والتحديات التي واجهت مؤسسه، وطرق استيراد وجلب وصناعة وتغليف الشوكولاته، وتوزيعها، والتوسع الكبير في مرافقه حتى غدا بمنزلة مدينة متكاملة.

وتشير الأرقام الصادرة من هيئة السياحة البريطانية إلى تنامي الحركة السياحية بنهاية النصف الأول من 2014م؛ إذ زار بريطانيا أكثر 16.2 مليون سائح من جميع دول العالم، وأن السائحين من الخليج العربي مع السائحين اليابانيين هم الأكثر إنفاقاً؛ إذ أنفقوا في العام الفائت 1.599 مليار جنيه إسترليني.

الجدير بالذكر أن العاصمة "لندن" اتخذت اسمها– كما تشير المصادر التاريخية - في عام 900م، ويعتقد أن الملك "لود" هو الذي أطلق عليها هذا الاسم، وبداية اسمها كان "كاريلود"، ثم "كاريلودين"، ثم اختصرت إلى الجزء الأخير من الاسم "لودين"، ثم إلى "لندن".


وكان فريق الإعلام السياحي التابع للجنة السياحة الوطنية بمجلس الغرف السعودي قد نظَّم هذه الرحلة الممتعة إلى المملكة المتحدة في 18-27 سبتمبر 2014م، بالتنسيق مع هيئة السياحة البريطانية؛ وذلك للاطلاع والاستفادة من التجربة الثرية للسياحة في بريطانيا.

وكان الوفد برئاسة الأستاذ عبد الرحمن الصانع، وضم مجموعة من الإعلاميين السعوديين، برعاية "طيران ناس".





الموضوع الأصلي : "لندن".. عاصمة الضباب وعراقة التاريخ // المصدر : منتديات سيدتي العربية


توقيع : بنوتة كول






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2017 منتديات سيدتي العربية

www.arab-sedty.com



Top